تجميل الثدي بعد الاورام الحميدة و الخبيثة - مركز الدكتور احمد داوود لجراحة التجميل

تجميل الثدي بعد الاورام الحميدة و الخبيثة

اعاده تكوين الثدي
إعادة تكوين و بناء الثدي بعد إزالته أو استئصاله جزئيا او كلياإعادة تكوين
إزالة الثدي سرطان الثديما هو اعادة تكوين أو بناء الثدي؟

كل سنة ، يتم تشخيص الآلاف من حالات أورام الثدي للنساء. وهو من أكثر أنواع السرطان شيوعا بين النساء ومن الأسباب الرئيسية لوفيات الإناث. ويمكن إزالة السرطان ، ولكن هذا قد يؤدي إلى إزالة أحد أو كلا الثديين ، وهو إجراء يعرف باسم عملية استئصال الثدي “mastectomy”.

للأسف ، بعض النساء يشعرن أن فقدان صدورهم يعني فقدان أنوثتها ، وتكون قد خسرت بذلك الثدي الرغبة فى العيش. ومع ذلك ، اعادة تكوين و بناء الثدي يقدم حلا لأولئك الذين يريدون استعادة مظهر الصدر و الأنوثه. وقد أتاحت التطورات الحديثة في جراحات التجميل إعادة تكوين الثدي على الفور بعد استئصال الثدي ، لذلك يمكن للمرأة أن تستيقظ من عملية علاج الورم من دون التعرض لتجربة فقد الثدي.

فوائد اعادة بناء الثدي :

– الحفاظ على المظهر الأنثوى.
– التماثل بين الثديين.
– استعاد الشعور بالأنوثة.
– زيادة في الثقة بالنفس واحترام الذات.

لمن تصلح عملية إعادة بناء الثدي بعد استئصاله؟

– أى مرأة تعرضت لتجربة استئصال الثدى فى الماضى نتيجة لوجود تورمات.
– أى امرأة تم تشخيص حالتها أنها تعانى من تورمات سرطانية بالصدر و تحتاج لاستئصالها سواء جزئيا أو كليا.
– أى أمرأة يوجد بها تاريخ مرضى بالعائلة لمثل التورمات السرطانية بالثدي و تم تحديد استئصال وقائى لها لمنع المرض.
– يجب ان تتمتع المريضة بحالة صحية جيدة و لا تكون محدد لها علاج بالاشعاع و ألا تكون مدخنه.

سرطان الثدىما هو سرطان الثدي؟

سرطان الثدي هو نمو غير منضبط وغير طبيعي مع تكاثر الخلايا الغير مكتملة النمو في أنسجة الثدي مع انتشار تلك الخلايا عن طريق مجرى الدم أو الأوعية اللمفاوية. ومن غير المعروف ما هي الأسباب الحقيقية لهذا المرض فقد تكون التقدم بالسن أو الوراثة أو غيرها. و قد أكدت الدراسات العلمية أن نسبة التورمات السرطانية تقل فى المرأة المتزوجة و التى سبق و قد أنجبت و أرضعت طفلها. و أيضا أثبتت الدراسات أن أغلبية الأورام السرطانية غير مصاحبة بألم لذا فأى تجمعات أو كتلة داخل انسجة الصدر و تؤلم فهى فى الغالب غير سرطانية.

و للحفاظ على المرأة من تلك الأمراض تحتاج السيدة بعد سن الثلاثين لإجراء فحص دورى و عمل بعض الفحوصات لتلافى التأخر من تشخيص المرض و عادة تحتاج للكشف الذاتى بنفسها شهريا و للكشف لدى طبيب جراحات ثدى مرة فى العام للأطمئنان على صحتها. ويمكن تجنب عملية استئصال الثدي إذا تم تشخيص وعلاج المرض مبكرا فى مراحلة الأولى.

من أين نبدأ؟

يمكن البدأ مباشرة بعد التشخيص بورم الثدي المحتاج لاستئصال جزئى أو كلى للثدي وهنا تأتى الاستشارة الطبية لجراح التجميل – و الذى يختلف عن جراح الأورام المسئول عن إزالة الثدي – لشرح الطرق المختلفة لإعادة بناء الصدر و تحديد الطرق المناسبة للحالة بحسب طريقة نوع الاستئصال و مكان الجرح و العلاج الكيماوى او الاشعاعى المطلوب إن لزم الأمر.

كيف تتم عمليات إعادة بناء الثدي؟

عادة ماتتم العملية تحت تخدير كلى بمستشفى و قد تتم العملية على مرحلتين او ثلاث بحسب الطريقة المستخدمه و يكون هناك فاصل ثلاثة أشهر بين كل مرحلة وأخرى.

المرحلة الأولى:
وفيها يتم غستئصال جزئى أو كلى للثدى لإزالة التورمات السرطانية. و تأتى مرحلة الإصلاح بعدة طرق منها:

١- تمدد الجلد لزيادة المساحة:
هى أحد أكثر الطرق شيوعا حيث يتم تمديد الجلد بمدد انسجة و هو عبارة عن بالونه من السيليكون تملئ بالهواء أو محلول معقم على مدار شهرين ثم يتم إزالتها و وضع حشوة صدر ثابته من السيليكون.

وفى مرحلة أخرى يتم تكوين شكل الحلمة و الهالة ليصبح الثدى طبيعيا بالشكل و الملمس.
إعادة تكوين الثدي بزرع ممدد أنسجة

٢- إعادة البناء باستخدام الشرائح الجلدية:
تعتمد هذه الطريقة على تعويض الجلد المزال باستخدام شرائح جلدية من مناطق أخرى مثل البطن أو الظهر و تستخدم تلك الشرائح بطريقتين:

الأولى: بتحريك الشرائح الجلدية وتظل متصلة بالجسد و بالتالى لا تحتاج لوقت طويل لإجراء العملية.
و يتم وضع حشو سيليكون إذا تم استخدام جلد الظهر لكونه رقيق و لا يكون الحجم الكافى للثدى أو يستخدم جلد البطن و دهون البطن و هنا تستفيد المريضة بعمل شد للبطن بجانب عملية تكون الصدر.

الثانية: تتم بأخذ شريحة حرة ويتم توصيل الدورة الدموية لها بأستخدام الجراحات الميكروسوبية أو المجهرية و تأخذ العملية وقت أطول و لكن يمكن استخدام شرائح من مناطق عدة مثل الفخذ أو المؤخرة أو البطن.
استخدام العضلة البطن لبناء الثدي

المرحلة الثانية:
و فيها يتم تكوين للحلمة و الهالة. و هناك عدة طرق جراحية أو باستخدام الوشم.

المرحلة الثالثة:
وهى المرحلة الأخيرة حيث يتم عمل تماثل بين الثديين بتكبير الثدي الكون أو رفع أو تصغير الثدي الأخر.

ملحوظة:
– لمزيد من المعلومات عن الحشوات السيليكونية فى صفحة معلومات عن تكبير الثدي.
– إعادة تكوين الثدى لا تخفى و لا تتعارض مع اكتشاف أى تورمات سرطانية قد تحدث مستقبلا.

هل عملية إعادة تكوين الثدي مؤلمة؟

لأى عملية جراحية ألم و لكن الألم قد ينتج من أسباب أخرى كالأنيميا أو الأيهام وعادة ماتزول تلك الألام بالمسكنات و المهدئات.

ماذا يحدث فى فترة النقاهه؟

فترات النقاهه تستمر لما يقرب من ثلاثة أسابيع إذا تمت العملية فور استئصال الصدر و عادة ما تكون الندبات فى خطين أعلى و اسفل الصدر و تبدوا عليها الحمرة أولا ثم تبدأ تدريجيا بالتغير للون الجلد الطبيعى مع استخدام بعض من الكريمات. و يمكن للمرأة أن تمارس الحياة الطبيعية خلال الأسابيع الأولى بعد العملية.

الثدي الجديد يكون متحجر لبعض من الوقت ثم يبدأ فى أخذ الملمس الطبيعى تدريجيا خلال ثلاثة أشهر. و يجب الأخذ فى الأعتبار ان الثدى الجديد يكون شبه طبيعيا بالنسبة للملمس و الشكل و لكنه لا يوجد وظيفة له من حيث الرضاعة لخلوه من الغدد اللبنية.